In Yazda Press

United Nations Security Council Adopts Resolution to Investigate ISIS Crimes in Iraq

United Nations Security Council Adopts Resolution to Investigate ISIS Crimes in Iraq 

The United Nations Security Council today unanimously adopted a historic resolution establishing an international investigation to collect evidence of ISIS’ crimes in Iraq. This evidence can be used in trials against ISIS militants around the world.

Today’s resolution empowers the UN Secretary-General to establish an Investigative Team, led by a Special Adviser, with a mandate to collect evidence of acts that may amount to genocide, war crimes and crimes against humanity. The evidence is to be gathered “to the highest possible standards” for use in “fair and independent” criminal proceedings in courts that comply with international human rights law.

The resolution recognizes that ISIS’ crimes, including kidnapping, enslavement, human trafficking, rape, sexual slavery and the recruitment of child soldiers, are “part of the ideology and strategic objectives of [ISIS]” and that “holding [ISIS] members accountable, particularly those who bear the greatest responsibility … will further expose this”.

The UN has found that ISIS has committed genocide against the Yazidi people in Iraq and other atrocities against Shias, Christians, Sunnis, and other groups. Although the genocide against the Yazidis started over 3 years ago, no ISIS member has been put on trial for it and evidence is disappearing every day: mass graves are being contaminated, witnesses are becoming dispersed, documents lay uncollected and medical evidence is getting lost. This is why the Security Council’s action was so urgent and critical.

Amal Clooney is legal counsel to Yazidi victims of ISIS’ crimes, including UN Goodwill Ambassador Nadia Murad, and to Yazda, a non-governmental organization that supports the Yazidi minority. Ms Clooney has led the advocacy campaign for the establishment of a UN investigation on behalf of her clients, and for over a year has supported the UK government’s efforts to table a resolution before the Council for a vote.

In response to the passing of the resolution, Amal Clooney commented that: “This resolution is a victory for victims of ISIS who have fought for so long for justice. Through its unanimous vote today the UN has sent a strong message that ISIS can no longer commit genocide, crimes against humanity and war crimes with impunity.  And that victims may finally have their day in court.”

In addition, Nadia Murad said: “On behalf of the victims of the Yazidi genocide and all victims of ISIS crimes, I would like to thank the UK, Iraq and all members of the Security Council. I would also like to thank so many people and organizations that have stood by us during this campaign. Justice is worth our time and even our lives and I am glad this work led to a fruitful result”. She continued: “I hope we can now move swiftly to create this team with a strong capacity and start exhuming mass graves and collect evidence. Although ISIS is being defeated on the ground, victims need justice in order to allow healing and reconciliation and we hope this resolution will mark the beginning of that process”.

Ms Clooney and Ms Murad will appear on BBC at 10 pm GMT tonight to discuss this development.

 

مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يعتمد قرارا للتحقيق بجرائم “داعش” في العراق

اعتمد مجلس الدولي ، اليوم الخميس، قرارا تاريخيا بالاجماع، تحدد للمرة الاولى تحقيقا دوليا لجمع الادلة على الجرائم التي ارتكبتها “داعش” في العراق، وسوف يتم استخدام هذه الادلة في المحاكم ضد مسلحي “داعش” في كافة انحاء العالم.

هذا القرار يتيح لامين العام للامم المتحدة، بأنشاء فريق تحقيق دولي، يرأسه مستشار خاص، يكلف بجمع الادلة على أفعال قد ترقى الى حجم الابادة الجماعية،جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية. حيث ان الادلة ينبغي ان يتم جمعها وفق ” اعلى المعايير الممكنة” لغرض استخدامها في الاجراءات الجنائية ” العادلة والمستقلة” في كافة الدول التي تمثثل للقانون الدولي الانساني.

ويعترف القرار بان جرائم “داعش”، بما في ذلك الاختطاف، الاستعباد، الاتجار بالبشر،الاغتصاب، الاسترقاق الجنسي وتجنيد الاطفال، هي جزء من ايديولوجية واهداف استراتيجية قد رسمتها داعش، وهذه الجرائم تضع عناصر داعش امام القانون والمحاسبة، سيما اولئك الذين يتحملون المسؤولية الاكبر عن ارتكاب هذه الجرائم.

وقد كشفت الامم المتحدة ان “داعش” ارتكب ابادة جماعية ضد المجتمع الايزيدي في العراق وغيرها من الجرائم ضد ضد الشيعة ،المسحيين ،السنة والمجتمعات الاخرى، وبالرغم من ان الابادة الجماعية قد ارتكبت ضد الايزيدين منذ اكثر من ثلاث سنوات، الا انه لم يتم محاسبة او محاكمة اي عنصر في صفوف داعش، وتختفي الادلة والشواهد عن هذه الجرائم كل يوم وبمرور الزمن: فهناك المقابر الجماعية تم العبث بها، الشهود على الجرائم اصبحوا مشتتين حول العالم، الوثائق لم يتم جمعها، الادلة الطبية تضيع يوما بعد يوم. وهذا هو السبب في ضرورة تدخل مجلس الامن وبشكل ملح للغاية.

أمل كلوني، هي مستشارة قانونية للضحايا الايزيدين، بما فيهم سفيرة الامم المتحدة للنوايا الحسنة نادية مراد ويزدا التي هي منظمة غير حكومية تدعم المجتمع الايزيدي ، وقادت السيدة كلوني حملة دولية نيابة عن موكليها من اجل انشاء تحقيق من قبل الامم المتحدة، ودعمت منذ اكثر من عام جهود الحكومة البريطانية لتقديم القرار الى مجلس الامن الدولي والتصويت عليه.

في معرض ردها على صدور القرار , قالت أمل كلوني : ان هذا القرار هو انتصار لضحابا داعش الذين حاربوا لفترة طويلة من اجل تحقيق العدالة، وبهذا التصويث بالاجماع ارسلت الامم المتحدة رسالة قوية مفادها بان داعش لم تعد قادرة على ارتكاب الابادة الجماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية دون ان يواجه العقاب، وفي نهاية المطاف سوف يكون هناك يوما للضحايا في المحكمة.

بالاضافة الى ذلك, قالت نادية مراد : نيابة عن ضحايا الابادة الجماعية الايزيدية وجميع ضحايا جرائم داعش، اود ان اشكر المملكة المتحدة والعراق وبلجيكا وجميع اعضاء مجلس الامن الدولي، وايضا اشكر الكثير من المنظمات والاشخاص الذين وقفوا معنا خلال هذه الحملة، فتحقيق العدالة تستحق ان تاخذ وقتنا وجهدنا وحتى حياتنا، وانا سعيدة باننا نقطف جزء من ثمار هذا الجهد اليوم .

ناديا اضافت : أمل ان نتمكن من التحرك بسرعة لانشاء هذا الفريق بقدرة قوية والبدء باستخراج وتحليل المقابر الجماعية وجمع الادلة ودفن رفاة الضحايا. وعلى الرغم من هزيمة داعش على ارض الواقع, يحتاج الضحايا الى العدالة من اجل شفائهم من الصدمة التي اصابتهم, ونأمل ان يكون هذا القرار بداية لتلك العملية.

وستظهران السيدة كلوني والسيدة مراد على هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي في الساعة 10 مساء بتوقيت جرينتش الليلة لمناقشة هذا التطور.

Loading...